⬛️التكيف وما أدراك وما هو التكيف مع التقلبات المحتملة، وأنت كرائد أو كرائِدة أعمال مستقبلا إن شاء الله، ستدرس التكيف دراسة عملية والدرس التي ستخرج به كل مرة هو " تعلم كيف تتعلم أنك من الممكن أن تكون على خطأ " لا يكون بداخلك صوت يقول لك أنا على الطريق الصحيح والباقي تابع، أكبر الكوارث والمصائب التي ستنزل على أكتاف كل إنسان لا يحاول فهم ذلك وتطبيقه، ركز معي أنا قلت إنسان في الحياة بشكل عام وليس كرائد في الأعمال فقط بشكل خاص، الصحابة رضوان الله عليهم كان يتبعون منهج رسول " الله " صلى الله عليه وسلم ويعملون به علما وعملا، وهو مبدأ الشورى فإن لم تحسن" المشورة " مع الآخرين سيبتعدون عنك ببطيء وذلك بسبب قلة تقديرك لهم، ليس مجرد أنك أنت المؤسس أو المبتكر أو المدير، مسميات ولكن أحسن استخدمها في كل مرة إلا وقد تسلب منك، أحيانا بفكرة أضفها من حولك سرعان ما تتحول الأمور.

⬛️ أعلم أن تلك الموارد التي بيديك إن لم تحسن استخدمها واحتمالية جودتها عالية أو متوسطة أو متواضعة وفي كلا الثلاث حالات، تعلم كيف تستعمل تلك الأدوات لأنها أحيانا لا تكون بجودتها، بل بكيفية أستعملها وكمثال على حديثي " فوتوشوب إصدار 2022 " ما الفائدة ما دمت أنا لا افقه شيئا عن أدوات تلك البرنامج أو المنتج والتي ستساعدني على تصميم مشروع ما ؟ او خدمة ما ؟ بدون أرقام وإحصائيات ولكن الكثير من الآخرين يسعدون بإنتاجيتهم لأنهم يرضون بما هو معهم، والإدارة مرونة ولكن لا تعطيها كل المرونة لأن كثرتها تسبب مخاطر غير مرئية حاليا، فكن متأهب للحظة من التقلبات، وعليك بمعرفة شيئا ما، الأرض ليست مكان للسلام، السلام في الجنة فكن مستمتعا بملذات الدنيا و متأهب لتقلباتها، والإدارة كذلك .. الان الأمور على ما يرام ولكن من موقف بسيط ستنقلب الأمور على بعضها.

⬛️ لا تستخدم مبدأ " الغاية تبرر الوسيلة " بل بمبدأ " الضرورات تبيح المحظورات " تلك هو الصواب والشخص الذي يلهث وراء ملذاته وأهدافه بدون خطة حكيمة لا تؤذي الآخرين سيتحول إلى حيوان بداخل جسد إنسان، وملذاته ستنقلب عليه ولكن ببطء وستتحول إلى ضغوطات تسلب منه طعم السعادة التي كان من المفروض أخذها ولكن بجرعات ونسب معينة مقدره من ( الله ) جل جلاله، تأدب مع ( الله ) سبحانه وتعالى فهو لا يريد بنا إلا كل خير وسلام ولكن الدنيا اختبار، لا تيأس من تطوير والارتقاء بنفسك، وأستعد للحياة التنافسية التي لا ترحم أحد وكن مراقب جيد.

image